مجلة شهرية اجتماعية خدمية اعلانية مستقلة

كيف بدأ مشروع حمزة آغا وماهي أسبابه

م

مع العلم أنه منذ عام 2009 منطلق في دمشق لكن تحت غير مسمى
السبب المباشرة لبداية المشروع هو افتقار الجالية السورية في اسطنبول لخدمات عالم الالكترونيات والجوالات ،خاصة
عندما بدأ كان عدد المستثمرين في هذا النطاق قليل جداً يقارب ال10 مستثمرين تقريباً ، والسبب الغير مباشر هو بعض الظروف السيئة التي تعرضت لها بأول مجيئي إلى تركيا لعدم وجود اللغة ، والسبب الأهم هو شغفي بعالم الجوالات
فهي بالنسبة لي هواية أكثر من أنها مهنة ، فقد بدأت بالعمل بائع جملة متجول لدراسة حالة السوق واحتياجاته
وعندما أصبحت الفكرة كاملة لدي قررت افتتاح مركزنا وانطلق المركز بإمكانيات متواضعة وتم تنمية المشروع وتوسيعه من موارد المشروع نفسه ، وضعنا خطط و خدمات يجب علينا تقديمها للزبائن منها ، أن المركز يعمل على توفير كافة الشركات المشهورة والمغمورة بداية من الأيفون والسامسونغ ونهاية بالشاومي واللينوفو وغيرها.
الخدمة الأخرى التي عملنا بها هي فكرة الكفالة ، في ذالك الوقت لم تكن تلك الفكرة مطروقة ولاحظنا أن العميل يتخوف جداً عن شراء أي قطعة الكترونية فبدأنا بها ولكن بطريقة شبيهة بعمل الشركات الكبرى فكفالتنا لاتتضمن سوء الاستخدام بل تتضمن سوء التصنيع ، وأن يكون المنتج أصلي 100‎%‎ وهذا يكفي لتعزيز فكرة الثقة بيننا وبين العميل وبضمان حق الزبون .
و في الآونة الأخيرة تم انتشار تطبيق لنا على متجر الأندرويد وهو تطبيق حمزة آغا حيث ولدت الفكر نظراً لحاجة الزبائن لمعرفة مواصفات وأسعار الجوالات بشكل مستمر ، فعن طريق التطبيق أصبح بإمكانه أن يحصل على ما يريد
وفئة الشباب هي الأكثر مواكبة لآخر تطورات التكنولوجيا ، والفكرة الأهم هي تطوير مشروع فكرة حمزة آغا
ونسعى جاهدين ليكون التطبيف متواجد في هاتف كل عربي في تركيا ، و نسعى لتطويرات كبرى على التطبيق خصوصاً فكرة الشراء أون لاين عن طريق البرانامج مع خدمة التوصيل للمكاتب والشركات ، بالإضافة لمدونة إلكترونية شاملة
تخدم جميع المهتمين بأخر أخبار الالكترونيات .
نسعى جاهدين لافتتاح فرع ثاني في مدينة اسطنبول ، نحن الآن بدراسة المواقع المفتقرة لمراكز الجوالات ، ونعمل جاهدين على الإسراع بالافتتاح ، و سيتم الإعلان قريباً عن انطلاق مجلة تابعة لمشروع حمزة آغا مختصة بعالم الإلكترونيات
وستوزع في اسطنبول في بدايتها ومن الممكن التوسع للمحافظات الإخرى .



العدد التاسع قصة نجاح

عن الكاتب