مجلة شهرية اجتماعية خدمية اعلانية مستقلة

رفض بعض طلبات الجنسية الاستثنائية للسوريين بسبب عدم تحقق الشروط


بدأت مرحلة منح الجنسية الاستثنائية بتصريح للرئيس التركي أردوغان قي حفل افطار في رمضان الماضي في كلس في شهر حزيران الماضي عندما صرح بأنهم سيمنحون الجنسية التركية للسوريين.


ومنذ ذلك الوقت كثر الجدل والحديث حول الطريقة والالية والشروط لمنح الجنسية للسوريين، ووفق القانون التركي هناك عدة طرق للحصول على الجنسية وهي:


1.      الاقامة على الاراضي التركية .لمدة 5 سنوات بموجب اقامة عمل


2.      من يملك ثبوتيات تؤكد بأن أصوله التركية.


3.      الزواج من مواطن أو مواطنة تركية.


4.      التجنس بالتبني.


5.      منح الجنسية الاستثنائية بقرار حكومي .


وأجمعت الآراء والتحليلات حينها على أن الجنسية ستمنح وفق الحالة الخامسة التي تنص على أنّ "من لديه قدرات على تطوير الصناعة في تركيا، أو لديه تفوق علمي، وتكنولوجي، واقتصادي، واجتماعي، ورياضي، وثقافي، وفني، ومن لديه قدرات مميزة في هذه المجالات، وسيقدم الفائدة لتركيا من خلالها"، سيكون باستطاعته الحصول على الجنسية من خلال قرارات استثنائية من المجلس الوزاري.


وأوردت كثير من الصحف التركية وقتها تفصيلاً لهذه الحالات وذكرت عدة معايير للحصول على الجنسية الاستثنائية منها:


·         معرفة اللغة التركية بقدر كافٍ.


·         نظافة السجل العدلي وعدم وجود علاقة أو ارتباط مع منظمة ارهابية.


·         الاولوية لأصحاب الياقات البيضاء والفعاليات الاقتصادية.


·         أن يكون لديه دخل مالي يعينه على مصاريف العيش.


 


وتفاوتت المعايير والتطبيق من ولاية لأخرى ففي غازي عنتاب مثلاً تم البدء بارسال الرسائل للمعلمين والأطباء في المرحلة الأولى والثانية وفي المرحلة الثالثة شملت الرسائل أصحاب أذن العمل الذين مضى على حصولهم عليه أكثر من 6 أشهر، وفي ولايات أخرى شمل المهندسين والمعلمين وفي ولايات أخرى شملت أسماء تم ترشيحهم عبر بعض منظمات المجتمع المدني التركية وفي ولايات أخرى لم يتم ارسال رسائل لأحد مثل أنقرة مثلاً، ومؤخراً تم طلب الشهادة الجامعية من أصحاب الكفاءات العلمية من مختلف الاختصاصات في هاتاي واستانبول.


بعد استكمال الأوراق الثبوتية لمن وصلتهم الرسائل عبر الموبايل أو Ptt واجراء مقابلات على مرحلتين في ادارة الهجرة وتشكيل  اضبارة لكل عائلة وارسالها إلى الولاية ومن ثم اجراء مقابلة في الولاية من قبل نائب الوالي ومجموعة تساعده وبعدها يتم ارسال الاضبارة إلى وزارة الداخلية- مديرية النفوس والمواطنة للتدقيق وترسل أيضاً لاجراء الدراسة الأمنية ويرسل بشكل متزامن لرب العائلة رسالة بالبريد الالكتروني فيه رقم الاضبارة ورقم التعقب للاستفسار متى شاء عن مآل الاضبارة وتطور سيرها.


منذ البارحة لدى استعلام البعض عن مآل معاملتهم بدأت تظهر رسائل تفيد برفض طلب الجنسية الاستثنائية لعدم تحقيقهم الشروط المطلوبة لذلك وفق القانون وبأنه سيتم اعلامه من قبل الجهة المختصة بالرفض، فيما كانت تظهر لآخرين رسائل تفيد بأن طلبهم ما زال قيد البحث والتدقيق والمعالجة.


وتوقع بعض الخبراء بأن يكون الرفض لأسباب متعددة منها؛ عدم معرفة اللغة التركية؛ أو لوجود ارتباط مع منظمة ارهابية كداعش وPYD وحتى المؤيدين لنظام الأسد، أو لعدم وجود شهادة جامعية أو الاكتشاف بأن الشهادة مزورة.


وأخيراً الجدير بالذكر بأن منح الجنسية تم تأجيله لبعد 16 نيسان- موعد الاستفتاء على التعديلات الدستورية- وبأنه سيتم منح حوالي 20 ألف عائلة والذين يقدر عددهم ب80 ألف شخص الجنسية الاستثنائية حسب ما صرح به نائب رئيس الوزراء التركي ويسي كايناك.


 


العدد السابع* موضوع العدد

عن الكاتب

author

عبو الحسو

‎مدير قسم الترجمة التركية‎ at ‎Tarjemly live - ترجملي لايف‎ ‎رئيس مركز اتصالات الهلك‎ at Syrian Telecommunication Establishment Former ‎معد برامج‎ at ‎Halab Today TV قناة حلب اليوم‎ Former Engineer at ‎وزارة الإتصالات والنقل والصناعة - CTI Ministry‎ Former ‎أمين السر‎ at ‎عضو مجلس ادارة تجمع السوريين في غازي عنتاب‎